بوابة الحكومة التونسية
الوضع الفلاحي والاتفاقيات المبرمة مع الطرف الحكومي، أهم محاور لقاء رئيس الحكومة برئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري

الوضع الفلاحي والاتفاقيات المبرمة مع الطرف الحكومي، أهم محاور لقاء رئيس الحكومة برئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري

الوضع الفلاحي والاتفاقيات المبرمة مع الطرف الحكومي، أهم محاور لقاء رئيس الحكومة برئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري

استقبل رئيس الحكومة هشام مشيشي بعد ظهر اليوم بقصر الحكومة بالقصبة رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، عبد المجيد الزار.

وأكد رئيس الحكومة بالمناسبة على أهمية القطاع الفلاحي ودوره في ضمان الأمن الغذائي للمواطن، مبرزا أن الحكومة ستولي هذا القطاع الحيوي الأهمية التي يستحقها وستعمل على تذليل الصعوبات المتعلقة بمنظومات الإنتاج الفلاحي والصيد البحري وتحسين مردودية القطاع وتفعيل دوره في النهوض بالاقتصاد الوطني.

وأفاد رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري أن اللقاء تطرق إلى جملة من القضايا ذات الصلة بالشأن الفلاحي وخاصة منها ما يتعلق بأهمية إصدار الأوامر المتعلقة بالتعويض عن الجوائح الطبيعية للفلاحين، مؤكدا في هذا الإطار أيضا على ضرورة تفعيل الاتفاقية المتعلقة بالإرشاد الفلاحي وإلى تطوير منظومة الدعم المتعلقة بالبذور والمحروقات ذات الاستغلال في مجال الصيد البحري وتفعيل الاتفاقيات المبرمة في هذا الإطار مع الطرف الحكومي واستكمال إمضاء الاتفاقيات المتبقية التي تهم عددا من المنظومات الفلاحية التي تم التفاوض بشأنها.

كما أبرز عبد المجيد الزار أهمية الشراكة بين الحكومة والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري مشيرا إلى مواصلة سلسلة اللقاءات في أقرب الآجال لبحث عدد من الإشكاليات العالقة والرامية إلى تطوير واقع الفلاحة التونسية ودعم مكانتها في تنمية الاقتصاد الوطني.

وكان رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري قدّم لرئيس الحكومة نسخة من الكتاب الذي أصدره الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري تحت عنوان "الفلاحة، هي الحل" والذي يحتوي جملة من المقترحات والتصورات لواقع الفلاحة التونسية والصيد البحري الراهن والمستقبلي والحلول التي تمت بلورتها في هذا المجال.

العودة إلى قائمة الأخبار